الأخطاء الشائعة فى اتباع الحميات الغذائية وإنزال الوزن

KJN4W6BU92
ليس من السهل تخفيف وزنك إلى الوزن اللذي  تهدف الوصول إليه، خاصةً إذا وقعت ببعض الأخطاء الشائعة التي يقع فيها عدد كبير ممن يتبعون أي ريجيم او حمية غذائية, وهذه الأخطاء تستطيع تدمير اي نظام او برنامج غذائي مما يؤدي في النهاية الى عدم خسارة الوزن الغير مرغوب فيه هذه الحميات عادة تحذف مجموعات الطعام المهمة التي تزودنا بالعناصر الغذائية، الفيتامينات والمعادن.

أهم الهفوات أثناء تخفيف الوزن والطرق لتجنبها:

من الممكن خسارة الوزن من مكان معين في الجسم.

طبعاً خطأ! قد يبدو الأمر غير عادلاً إلا أنه لا يمكنك اختيار مكان معين من الجسم لتكسب أو تخسر الوزن منه. والتركيز في التمارين على منطقة معينة سيجعل العضلات في هذا المكان افضل وأقوى إلا أنه لن يزيل الدهون منها.

– مأكولات معينة مثل الجريب فروت أو الكرفس تساعد في حرق الدهون.

لا يوجد أطعمة تساعد في حرق الدهون لكن هناك بعض الأطعمة مثل التي تحتوي على الكافيين قد تساعد قليلاً في زيادة سرعة الحرق في الجسم ولكن لفترة قصيرة ولن تؤثر في انقاص الوزن بشكل ملحوظ.

تجنُب النشويات وتناول المزيد من البروتين على الوجبات :

قد يكون حلاً سريعاً لفقدان الوزن الزائد ولكن لا يُنصح بحذف أي مجموعة من مجموعات الطعام الأساسية خاصة النشويات لأنها تمدّنا بالطاقة التي نحتاجها أثناء النهار. الفكرة تكمُن في تناول النشويات الصحية كخبز والحبوب الكاملة، تعتبر غنية بالألياف والتي تساعد في تعزيزالشعور بالشبع. مثلاً، معكرونة القمح الكامل تعطي شعور بالشبع أكثر من المعكرونة البيضاء ولوقت أطول.

 كما ان اتباع هذا النظام له تأثيراته الجانبية مثلا النزول السريع في الوزن ولكن عودة زيادة الوزن اكثر من قبل عند التوقف عنه بسبب استحالة الإستمرار عليه لفترة طويلة.

اللإعتماد الكبير على البروتين يسبب ضغطا على الكلى ويضخم عضلة القلب.

– لا يجب تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية.

بل على العكس إذ أن تناول وجبات صحية بين الوجبات الرئيسية ستساعدك في الواقع في السيطرة على شهيتك وتحافظ على مستوى السكر في الدم. والفاكهة والخضار هي الخيار الأمثل لذلك.

–  الإعتقاد بأن الحمية كافية من دون القيام بالتمارين الرياضية  

القيام بالنشاط البدني اليومي وتناول الوجبات الصحية والمتوازنة يعملان معاً. فالرياضة ليست فقط وسيلة لحرق السعرات الحرارية، ولكنها تعزز عملية الأيض أو حرق الطاقة في الجسم من خلال بناء العضلات.

حتى ممارسة الرياضة الخفيفة تعمل على حرق الدهون. المشي، العمل في الحديقة، أو الاعمال المنزلية ستساعدك في حرق السعرات الحرارية وخسارة الوزن.

– عدم تناول وجبة الإفطار هي طريقة جيدة لإنزال الوزن. 

أهم وجبة في اليوم هي وجبة الإفطار.

 تخطي وجبة الإفطار سوف سوف يزيد الشعور بالتعب والجوع خلال فترة ما قبل الظهر وييزيد الرغبة في تناول أطعمة غنية بالدهون أو وجبات ذات سعرات حرارية مرتفعة. من ناحية أخرى، هذا قد يُبطىء عملية حرق الطاقة في الجسم مما يؤدّي إلى صعوبة في خسارة الوزن الزائد. فالحقيقة هي أن تناول وجبة الإفطار بشكل منتظم وفي وقت محدد سوف يساعد في المحافظة على وزن صحي أكثر من هؤلاء الذين يعملون على عدم تناولها. فالعمل على تناول 3 وجبات رئيسية في اليوم مع وجبتان خفيفتان يعتبر مثالياً لحياة غذائية صحية.

غذاء منخفض الدهون يعني سعرات حرارية أقل.

إنً استبدال الدهون بمكونات أخرى بإمكانه أن ينتج عنه أطعمة ذات سعرات حرارية مرتفعة فيجب قراءة المعلومات المكتوبة على عبوة الأطعمة . كما أن الكمية تعتبر مهمة… فلن تقل السعرات الحرارية في حال تناول كمية كبيرة من الأطعمة المحتوية على دهن أقل.

– تناول المكسرات يؤدي إلى زيادة الوزن.

صحيح أن المكسرات تحتوي هلى سعرات حرارية مرتفعة. فخمسة عشر حبة كاجو تحتوي على 180 سعرة حرارية! علاوة على ذلك، أنه يصعب علينا عدم المبالغة في تناول هذه المكسرات اللذيذة. ولكن في حال تمكنت من التحكم في عدم المبالغة في تناولها عندها يمكن اعتبار المكسرات جزءً من نظام غذائي صحي. إذن إنها شائعة خاطئة بضرورة تجنب المكسرات. إذ أن المكسرات في الواقع غنية بالدهون الجيدة الغير مشبعة. لذا من الجيد تناول كميات معتدلة منها.

–  جميع النباتيين يتناولون طعاماً صحياً.

 فقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي نباتي يأكلون سعرات حرارية ودهون أقل من الغير نباتيين. إلا أن النباتيين مثلهم مثل غير النباتيين بإمكانهم  تناول أطعمة تساهم في زيادة الوزن عبر تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالدهون وذات السعرات الحرارية المرتفعة بالإضافة إلى الأطعمة التي تفتقر إلى القيمة الغذائية المرجوة. فمصطلح “نباتي” ليس مرادفاً لـ “الصحة”. التغذية الصحية تأتي عبر اختيار الأطعمة المغذية ضمن الكميات الموصى بها والحد من الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والسعرات الحرارية. وهذه الحقائق تنطبق مع الأشخاص الذين يتناولون المنتوجات الحيوانية في وجباتهم الغذائية.

 من المفضّل عدم الإعتماد على مدّة محدّدة في محاولة تخسيس الوزن. تجنّب الحلول السريعة ومحاولة التخطيط لتغيير عاداتك تدريجياً، واحدة تلو الأخرى، حتى بلوغ نظام غذائي طويل الأمد تكون نتائجه دائمة. من المهم ان تستشير أخصائية التغذية لتساعدك على القيام ببعض التغييرات الإيجابية وبالطريقة الصحيحة لتتمكنين من بلوغ أهدافك.