مرض السكرى بين الوقاية والعلاج- الجزء الثاني

1508698585391

 

مضاعفات مرض السكري بشكل عام:

تحدث مضاعفات خطيرة من مرض السكرى إذا أهمل المريض خطة العلاج الموضوعة من قبل الطبيب والفريق الصحى المعالج, لكن من المؤكد أن هذه المضاعفات يمكن تجنبها والسيطرة عليها إذا تمت السيطرة على مرض السكرى من خلال خطة علاج مناسبة وإتباع المريض السلوك الصحى فى حياته اليومية, ومن أهم هذه المضاعفات التى يجب الإشارة إليها هو خلل في وظيفة العينين ويشتمل على تغيرات في الشبكية مثل الترسبات الدهنيه وكذلك نزيف فيها مما قد يؤدي إلى فقدان البصر بشكل تدريجى  وربما بشكل دائم. يعتبر مرض السكري من أهم أسباب فقدان البصر عند كبار السن في العالم.

كما أن لمرض السكري الغير متحكم فيه أثار سلبية  أيضا على وظائف الكلى، خاصة بعد مضي عدد من السنوات، وعادة تبدأ بما يعرف بالزلال الدقيق وتتطور الأمور إلى زلال حاد وخلل في وظيفة الكلى تدريجيا وقد يؤدي ذلك إلى فشل تام في وظائف الكلى وهذا يعنى الحاجة إلى الغسيل الدائم او زراعة الكلى.

بالإضافة إلى إن ارتفاع السكر الدائم يؤدي إلى خلل في وظائف الاعصاب في الجسم ومن أهمها الأعصاب الطرفية وبالتالي إلى عدم الإحساس بالأطراف السفلى وما يترتب على ذلك من الإصابة بالتقرحات الحادة والجروح التى يصعب إلتئامها وخاصة بالقدم والتى قد تتطور إلى ما يسمى بالقدم السكرى, وربما ينتج عن ذلك بتر القدم. كذلك إذا أصيبت الأعصاب الأخرى، قد تؤدي إلى اضطرابات في وظائف الأمعاء والقلب والأعضاء التناسلية.

لا بد من الإشارة إلى أن المصاب بمرض السكري معرض بشكل أكبر لأعراض التصلب الشراييني في القلب، وشرايين الأطراف وكذلك للجلطات الدماغية، خاصة أن المصاب بالسكري يكون عادة مصاب بارتفاع في ضغط الدم واضطرابات في الدهنيات.

 

إنتشار مرض السكري في العالم:

 

ينتشر السكري وخاصة النوع الثاني في العالم بشكل كبير مما يعنى عبئا ماديا جسميا على حكومات الدول المختلفة، خاصة في الدول النامية. وتعتبر أهم العوامل التي تساهم في سرعة الانتشار هى:

  • تناول الطعام غير الصحي والأطعمة سريعة التحضير بشكل يومى.
  • التدخين
  • زيادة الوزن والسمنة.
  • روتين الحياة اليومي الغير صحى مثل اللجوء إلى إستخدام السيارة بدلا من المشى حتى فى المسافات القريبة وإستخدام المصعد بدلا من الدرج, إلخ…
  • عدم ممارسة الرياضة أو القيام بأى نشاط بدنى.

*** لذلك على الحكومات والشعوب مواجهة هذا الوباء من خلال زيادة التوعية الصحية ومقاومة الأطعمة غير الصحية وزيادة الحركة والنشاط اليومي.

 

 

الدكتورة / سامية المغربي

 أخصائى أول طب الباطنة وطب العائلة

لحجز موعد اضغط هنا