مرض السكرى بين الوقاية والعلاج

images

مرض السكرى بين الوقاية والعلاج

مرض السكري من الأمراض المنتشرة في كل بقاع الأرض، فهو ليس مرضا نادرا أو مرضا صعب التواجد، إنما هو موجود إما بالوراثة أو بعوامل ثانوية أخرى، تتلخص ألية حدوث مرض السكرى فى حدوث اختلال فى كيفية تعامل الجسم مع الغذاء المهضوم بسبب عدم قدرة البنكرياس على افراز الكمية المناسبة من الانسولين بالاضافة الى نقص فعالية هذا الانسولين مما يترتب علية اضطرابات فى التمثيل الغذائى يكون اوضحها بالنسبة لنا ارتفاع نسبة السكر فى الدم واذا زاد مستوى السكر فى الدم عن حد معين فان الكلى لاتستطيع المحافظة علية ومن ثم يظهر السكر فى البول وعلى هذا فان ارتفاع نسبة السكر في الدم تكون هى السمة المميزة لمرض السكرى وإذا استمر هذا الارتفاع لفترة طويلة بدون تحكم جيد فانه يضر بالأوعية الدموية مما يؤدى لحدوث مضاعفات في شبكية العين, الكليتين, الأعصاب والأوعية الطرفية. وقد أثبتت الدراسات بما لا يدع آي مجال للشك آن التحكم الجيد في هذا المرض يمنع حدوث هذه المضاعفات.

أنواع مرض السكري: يقسم داء السكري الى ثلاثة انواع رئيسية:

  السكر من النوع الأول: يسمى سكر الأطفال والمراهقين، ويحدث هذا النوع نتيجة لرد فعل مناعي ذاتي، أي عندما تتم مهاجمة الخلايا المسؤولة عن إنتاج الإنسولين من الجهاز المناعي في الجسم، ولا يعرف لذلك سبب محدد إلى الآن، وفي هذا النوع يقلّ إنتاج الجسم لمادة الإنسولين، وقد لا يصنعها بتاتاً، ويتمّ حقن المرضى بحقن الإنسولين بشكل يومي للتحكّم في مستوى الغلوكوز في الدم، وقد يُتوفّى المصاب إن لم يتم حقنه بالإنسولين.

السكر من النوع الثاني: هذا النوع هو الأكثر انتشارا في العالم ويشكل ما نسبتة 90% من المصابين وينتج عادة عن خلل أو أكثر من وظيفة مادة الأنسولين ونقصها في الجسم أو وجود مقاومة لها من قبل الأعضاء المختلفة في الجسم.
يتميز هذا النوع بأنه يكون غير مكتشف لعدة سنوات عادة ولا تظهر الأعراض إلا بعد ارتفاع حاد في السكري أو التعرض لالتهابات أو ضغوطات نفسية تساهم في الأرتفاع. لكن بالإمكان اكتشافه مبكرا بإجراءفحص السكري في الدم بعد اجراء فحص الجهد للسكري.

سكر الحمل: يُصيب هذا النوع المرأة خلال فترة حملها، وهو ينتج عن ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم، ويتمّ التخلص منه بعد الولادة، إلا أنّ هناك احتمالية لإصابة الأم بداء السكر من النوع الثاني على المدى البعيد.

***هناك أنواع أخرى عديدة من مرض السكرى ولكنها أقل انتشارا ومن أهمها السكري الذي يعرف بالسكري الناتج عن خلل ورائي في وظيفة غدة البنكرياس.

أعراض إرتفاع السكر في الدم:

تتلخص أعراض إرتفاع سكر الدم  على زيادة في كمية التبول و شرب الماء بشكل زائد و انخفاض في الوزن و شعور بالجوع و اضطرابات في النظر. كذلك قصور في النمو عند اللأطفال والقابليه لحصول التهابات بكتيرية مختلفه عند المصاب بالسكري . إن الارتفاع الحاد والمفاجيء في مستوى السكري في الدم قد يؤدي الي حصول نوبة سكر حمضيه أو حتى خلل في وظائف الدماغ وعدم علاجها بالسرعة الممكنه قد يؤدي الي الموت.

د. سامية مغربى

 أخصائى أول طب الباطنة وطب العائلة

لحجز موعد اضغط هنا